بعد إضراب الأساتذة النوّاب والمرشدين الاجتماعيّين واعتصام المعطّلين عن العمل بالقصرين في ساحة القصبة، دخل اتّحاد الدكاترة المعطّلين عن العمل على خطّ المواجهة مع الحكومة للمطالبة بإلحاق الطّلبة المتحصّلين على شهادة الدّكتوراه بالجامعات كمدرّسين أو كباحثين. وخلافا لاعتصام الأساتذة النوّاب واعتصام 2016 الّذي يخوضه المعطّلون عن العمل بجهة القصرين، لم يتمّ إمضاء اتّفاق بين المحتجّين ووزارة الإشراف. ولكن يبدو أنّ اعتصام الدكاترة المعطّلين عن العمل خطوة أولى لإحراج الوزارة ودفعها نحو إيجاد حلول لتشغيل ما يُناهز 4000 متحصّل على شهادة دكتوراه في اختصاصات مختلفة والقطع مع التشغيل الهشّ، وفق ما صرّح به صابر الناصري النّاطق الرّسمي باسم اتحاد الدكاترة المعطّلين عن العمل لنواة.