فور إعلان الخبر، سارعت بعض القيادات المتطرفة المحسوبة على الإسلام السياسي إلى تسويق الحكم في قضية الاتجار بالبشر وكأنه تبرئة بالكامل للمتهم وللمدرسة على حدّ سواء. فقد قام كل من سيف الدين مخلوف وعبد اللطيف العلوي، القياديان في ائتلاف الكرامة، بالهجوم على الإعلام وعلى مقدم برنامج “الحقائق الأربع” حمزة بلومي، الذي كشف قضية ما سمي المدرسة القرآنية بالرقاب، وتسويق الحكم في ملف الاتجار بالبشر وكأنه تبرئة لصاحب المدرسة.