فيما يلي سلّم زمني لأهمّ المراحل التي مرّت بها الشركة والرؤساء المديرين العامّين الّذين تعاقبوا على تسييرها.

السلم الزمني

  • 2021
  • 22 فيفري 2021

    إعفاء ألفة الحامدي من مهامّها على رأس شركة الخطوط التونسيّة.
  • 17 فيفري 2021

    الشروع في إجراء عقلة على الحسابات البنكية بسبب تراكم الديون لدى شركة “تاف” التركيّة الّتي تستغل مطار النفيضة الدّولي. بلغت قيمة الديون 28 مليون دينار.
  • 18 فيفري 2021

    بعدها بيوم، تمّ إيقاف هذا الإجراء بعد إمضاء اتفاق بين وزير النقل وشركة “تاف”.
  • 04 جانفي 2021

    تعيين ألف الحامدي على رأس شركة الخطوط التونسية.
  • 2020
  • 7 جويلية 2020

    إعفاء المدير العام إلياس المنكبي.
  • 2019
  • 20 ماي 2019

    الإعلان عن انطلاق برنامج الإصلاح الهيكلي للشركة الذي يهدف لتسريح 1200 عامل على دفعات بهدف تقليص كتلة الأجور. لم يتحقق شيء من أهداف هذا البرنامج لحد الآن.
  • 2016
  • 30 ديسمبر 2016

    تعيين إلياس المنكبي على رأس شركة الخطوط الجوية التونسية. في تلك الفترة، قامت شركة الخطوط التونسيّة ببيع الطائرة الرئاسية التي كانت على ذمّة بن علي بـ181 مليون دينار لشركة الخطوط الجوية التركية. هذه الطائرة اقتنتها الشركة سنة 2009 في إطار صفقة فاقت 260 مليون دينار. وبقيت رابضة في فرنسا منذ 2011 إلى حين بيعها.
  • 2015
  • 2 أفريل 2015

    تعيين سارة رجب على رأس شركة الخطوط الجوية التونسية .خسائر شركة الخطوط التونسية، في تلك الفترة، بلغت 71 مليون دينار وفق تقرير محكمة المحاسبات، وتفاقمت الخسائر لتبلغ 165 مليون دينار سنة 2016.
  • 2014
  • 21 ماي 2014

    تعيين سلوى الصغيّر على رأس شركة الخطوط الجوية التونسيّة. غلق الحدود الجويّة مع الوجهة الليبيّة الّتي كانت تمثّل 20% من النشاط التجاري للشركة.
  • 12 ماي 2014

    استقالة رابح جراد من منصبه كرئيس مدير عام لشركة الخطوط الجويّة التونسية.
  • 7 ماي 2014

    طرد رابح جراد من مكتبه من قبل عدد من أعوان الشركة وموظّفيها احتجاجا على عدم تسوية وضعياتهم المهنيّة.
  • 29 فيفري 2012

    تعيين رابح جراد على رأس شركة الخطوط التونسية. في ذلك الوقت، كانت شركة الخطوط التونسيّة قد تكبّدت خسائر قيمتها 100 مليون دينار نتيجة ارتفاع أسعار المحروقات بنسبة 32% وانتداب 800 عون إضافي ليرتفع عدد العاملين في الشركة إلى 8400 عون. في شهر ديسمبر من نفس السنة، تمّ عرض برنامج إصلاح هيكلي على وزارة النقل يتعلّق بالتقليص من عدد أعوان شركة الخطوط الجوية التونسيّة.