تم إطلاق هذا المصطلح على الحالات التي يتم فيها استبدال المتساكنينٍ من الطبقة الفقيرة أو المتوسطة من المجتمع بطبقة أرقى منها نتيجة لزيادة قيمة إيجار المساكن في منطقة ما بسبب ما طرأ على المناطق الحضرية من تهيئة عمرانية.

وقف المصور يسترق النظر عبر النافذة إلى داخل منزل محكم الأقفال، وسط سوق أريانة، ليظفر بصورة من داخل المنزل وظهرت غرفة تملأها الأدباش بفوضى عارمة.  نبّهته الناشطة رانية مجدوب، التي ترابط صحبة خالتها سارة لأيام عديدة فوق الرصيف الملاصق، لعتبة المنزل، إلا أنه يمكن أن يقع في مشكل قانوني بسبب فتحه شباك الغرفة المطلة على الشارع.

عاشت رانية مجدوب طفولتها في منزل بني على الطراز القديم. وكانت كل ذكريات تلك الطفولة تسكن ذلك المنزل الذي عاشت فيه جدتها محرزية، أكثر من ستين سنة،  حيث دخلته وهي لم تبلغ بعد عقدها الثالث. لكن منذ قرابة شهر، وجدت الجدة نفسها على قارعة الطريق، بعد أن طردها مالكو المنزل الجدد، وكان أكثر ما يؤلمها هو أكداس ثيابها وحاجيات، وأكوام ذكرياتها أيضا، الباقية حبيسة ذلك المنزل المقفل بعد طردها هي وأبنائها منه.