بعد فترة من الهدوء النسبيّ للتوتّر المغاربيّ الأبرز، عاد النزاع إلى التجدّد بعد قيام مجموعة من نشطاء جبهة “البوليساريو” بقطع الطريق الرابط بين الصحراء الغربيّة و موريتانيا في المنطقة المعروفة بمعبر الكركرات أواخر شهر أكتوبر 2020، وهي منطقة عازلة تمتدّ على خمسة كيلومترات بين الجدار الترابي الذي شيّدته المغرب و الحدود الموريتانيّة.