إحتجاج في بنقردان على خلفية ما إعتبره المواطنون تعسفا وتشديدا عليهم في معبر راس الجدير وتعدد المخالفات لأبسط الأشياء على خلاف وعكس ما يرونه من تسهيل و مساعدة ودعم لليبيين في إخراج سلعهم من تونس، وهو ما يمثل التهريب الحقيقي حسب بعضهم. كما شدد المحتجون على حقهم في العمل على خط تونس ليبيا في غياب شبه كامل لمشاريع تنموية جدّية بالجهة وللحلول البديلة رغم الوعود المتكررة لإنشاء منطقة صناعية تفتقر لأبسط مقومات البنية التحتية كالتطهير والإنارة.

ولم يخفي المحتجون إستياءهم من مشروع الطريق السريعة التي ستفرض مع الجدار العازل حصارا على مدينة بنقردان وتمنع المغادرين والوافدين لتونس من المرور عبر المدينة.