meknassi_feat_protest-feat

بعد أربعة أشهر من إعتصام “هرمنا” بمقر معتمدية المكناسي، توجه أربعون معطلا من حاملي الشهادات العليا إلى العاصمة يوم الخميس 05 ماي، حيث نفذوا يوما إحتجاجيا للتعريف بقضيتهم والإحتجاج على تجاهل الحكومة لمطالبهم.

إنطلق هذا التحرك الإحتجاجي تحت شعار “صرخة” بتنفيذ وقفة إحتجاجية امام مجلس نواب الشعب، لم يتمكن خلالها المحتجون إلا من مقابلة النائب عن الجبهة الشعبية عمار عمروسية، حيث أكد لهم مساندته لمطالبهم. و تتلخص هذه المطالب في حق التشغيل، بدءا بالإنتداب الفوري لمن طالت بطالتهم، إضافة إلى حالات إجتماعية أخرى تطالب بالنظر في ملفاتها.

إثر ذلك، إختار القادمون من المكناسي، ساحة محمد علي لرمزية المكان للتجمع وللتذكير بشعار الأساسي للثورة شعار “الشغل والحرية والكرامة الوطنية”، حيث نددوا بالسياسة الإقتصادية والتنموية للحكومة وحذروا من مزيد تجريم الحراك الإجتماعي، مؤكدين على تشبثهم بحقهم الدستوري في التشغيل. ثم توجه عبد الحليم حمدي، الناطق الرسمي للإعتصام إلى مقر المنتدى التونسي للحقوق الإقتصادية والإجتماعية للتعريف بقضيتهم في إطار التنسيقية التي بعثت لدعم الحراك الإجتماعي.

إنتهى اليوم الإحتجاجي بوقفة أمام المسرح البلدي، رفعت خلالها الشعارات المطالبة بالتشغيل والمنددة بالسياسة الأمنية للحكومة والتشويه الإعلامي للتحركات الإجتماعية.