تحت مظلة ”استطلاع الرأي“ يسعى الباروميتر السياسي الأخير لسيغما كونساي (مارس 2017) إلى تشكيل رأي عام مُتطابق مع الاتجاهات السياسية والاجتماعية لصاحب الشركة حسن الزرقوني، الذي بات يشكل ظاهرة خارقة لأخلاقيات سبر الآراء المعروفة في العالم، حيث دأب هذا الأخير على الطواف بالصحف والإذاعات والتلفازات بعد نشر استطلاعاته، حتى يُكمِل هندسة ملامح رأيه العام ولا يترك بذلك مسارب للتأويل والتحليل. فهو المُستطلع والمحلّل في آن واحد.