كنا قد نشرنا سابقا تقريرا حول أحداث العنف التي شهدتها كلية العلوم القانونية و السياسية و الإجتماعية بتونس بعنوان “السلفيون في كلية العلوم القانونية” و التي أجمعت التصريحات المسجلة خلاله على أن مجموعة من السلفيين بقيادة “وسام عثمان” إلى جانب مجموعة من الطلبة المنتمون إلى طلبة التجمع المنحل كانوا وراءها.

يذكر أن وصولنا الى الكلية المعنية أثناء تصوير الروبرتاج الأول كان في حدود الساعة الثامنة مساءا و لم يكن متواجدا حينها سوى مناضلو و مناضلات الإتحاد العام لطلبة تونس، أي طرف وحيد من بين الأطراف التي ذكرت.

وبما أنه تم التعرض أثناء الشهادات المصورة حينها الى أشخاص بالإسم انتقلنا اليوم على عين المكان ضمانا لحق هؤلاء في الرد و لتمكينهم من حقهم في سرد الوقائع و بذلك نكون قد مكنا جميع الأطراف المعنية و المشاركة في هذه الأحداث في بسط ارائهم و شهاداتهم.

يذكر أن “وسام عثمان” ذكر ان أحد العملة بالكلية “(محسن) كان متواجدا و يستطيع أن يؤكد صحة كلامه إلا أنه و باتصالنا بالمعني بالأمر رفض الإدلاء بإي تصريح و طلب بكل لطف أن لا يتم إدراجه في مشاكل تهم الطلبة بالأساس. كما حاولنا الإتصال بكاتب عام الكلية و الذي واكب تطور الأحداث يومها إلا انه لم يكن متواجدا في مكتبه .

الفيديو الذي كنا قد نشرناه سابقا: