This past October, the Norwegian Nobel Committee awarded the Nobel Peace Prize to the European Union for its contribution “to the advancement of peace and reconciliation, democracy and human rights,” as the prize announcement statement reads.

On December 10th some EU representatives will go to Oslo to receive the award. Together with many other women and men, we can’t but express our deepest opposition to this award decision which hints at a conception of peace which is different from ours, an idea of peace which can’t be ours.

That is why from the space where we are situated we decided to contest it. We are a group of Italian women and of Tunisian mothers and families who, starting from last year, have been fighting together in the context of the campaign “From one Rim to the Other: Lives That Matter. Where Are Our Sons?” We demand an answer of our two countries, Italy and Tunisia, accounting for the disappearance of many migrants who have left right after the revolution – we all know that one can’t vanish into thin air.

We are aware that there are multiple reasons for which one could contest the Nobel Peace Prize to the European Union. However, our reason lays in the European Union migratory policies which have been causing the disappearance and the death of thousands of people in the past decades, transforming the Mediterranean into a maritime just cemetery.

We contest this prize because a peace that implies those disappearances and deaths can’t be our peace: we call that a war, not a peace.

http://youtu.be/oipLTqfkoJc

سلام الاتحاد الأوروبي ليس السلام الذي نؤمن به

خلال شهر أكتوبر الفارط، قرّرت اللّجنة النرويجيّة لجائزة نوبل إسناد جائزة نوبل للسلام للإتحاد الأوروبي لما إرتأت فيه جهودا في ” التقدم بالنضال من أجل السلام و المصالحة و من أجل الديمقراطيّة و حقوق الإنسان ” حسب ما أفاد رئيس اللجنة.

ستتحوّل مجموعة من الممثلين عن للإتحاد الأوروبي يوم 10 ديسمبر 2012 إلى أوسلو لتسلم هذه الجائزة. و إذ لا يسعنا إلى جانب العديد، سوى التعبير عن إستنكارنا العميق لقرار هذه الجائزة الذّي يلمّح لفكرة غريبة عن السّّلام لم نتبناها يوما ولانستطيع تبنيها، وهو ما دعانا للإحتجاج من موقعنا هذا. نحن مجموعة من النساء الإيطاليات و الأمّهات و العائلات التونسيات، اللّواتي بدأن النضال منذ السّنة الفارطة في إطار حملة ” من ضفّة إلى أخرى، حياة لها معنى، أين هم أبناؤنا ؟ ”

نطلب ردّا من كلا الطرفين التونسي و الإيطالي في ما يخصّ إختفاء العديد من المهاجرين الذين غادروا التراب التونسي خلال الأيام التي تلت الثّورة، مع العلم أنّه من الصّعب إختفاؤهم بهذه البساطة.

نحن نعي تعدّد الأسباب للإحتجاج على إسناد الجائزة للإتحاد الأوروبي، و لكنّنا نحتجّ على سياسة الهجرة التي يتّبعها و التي جعلت من المتوسّط مقبرة بحريّة. نحتجّ على هذه الجائزة لأنّ السلام الذي تتخلله مثل هذه الحالات من الفقدان و الموت لا يمكن أن يكون سلامنا، نحن لا نعتبر هذا سلاما: بل نعتبره حربا .

مجموعة “Venticinqueundici”