damak

نشرنا البارحة شريطا سُجّل على الأرجح بكاميرا خفيّة يُظهر صفقة أوليّة لشراء أسلحة بين رجل الأعمال فتحي دمّق و تاجر سلاح، جودة الصورة في الشريط كانت رديئة مع وضوح الصوت و يبدو من خلال الحديث الذي دار أثناء الصفقة أنّ تاجر السلاح هو أيضا عنصر من مجموعة يُموّلها السيد فتحي دمّق و تُحضّر ل”عمليّات”.

نعرض اليوم على الرأي العام مقطعا من شريط آخر تحصّلنا عليه سُجّل أيضا على ما يبدو بكاميرا خفية و يُظهر بوضوح صوتا و صورة رجل الأعمال فتحي دمّق رفقة شخصين على الأقلّ بصدد التخطيط لعمليّات “تصفية” و إختطاف لرجال أعمال آخرين و لشخصيّات أخرى.

في بداية الشريط يخاطب “فتحي” الشخصين الحاضرين معه في مكتبه قائلا : “توّا شفيق الجرّاية يلزم ما يعتبروشي نامبورت كي”

فيجيبه أحد الحاضرين : “قلنالو الأستاذ، قلنالو ..موش لعبة”

يضيف “فتحي” : “يلزم مُتابعتهم بالقدا بالقدا”…”الطاهر خنتاش…نعطيوه في القريب العاجل”

أحد الحاضرين : “و عادل ؟”

فتحي : “إلّي بيه الفايدة… هو شفيق الجرّاية….لأنّو آش يقولو من مصادر صحيحة….إنّو…الفلوس في الكرهبة متاعو في المال..”

ثاني الحاضرين (من يحمل الكاميرا الخفيّة) :”يعبّي المال بلفلوس و يدور…..أهوكا لولاد هوما كيف يركزّو معاه يشوفوه إذا يحلّ في المال ديما ولّا لا…”

يضيف الحاضر الثّاني :”توّا لولاد بش نخدّموهم، نركزو على الطّاهر خنتاش..”

فتحي :”الطاهر تعرفو الوحدة متاعو..”

الحاضر الأوّل :”إي لابش نزيدو نثبّتو مدّار..هو يدخل ملإقامة..”

فتحي :”الدار كاترييم إيتاج …علّيمين تلقى باب”

الحاضر الثاني للأوّل :”إكتب بلحسن، إكتب…”

بلحسن :”فمّا بوات آليتر، تونعرفوها الدّار..”….”الصادق قلّي شفيق جرّاية دارو في اللّاك”….”الطاهر خنتاش …توّا غدوة نجيبولك عليه الصحيح…. شنيّ كرهبتو، شنيّ السيري متع الكرهبة و فين يقعد”….”في محكمة التعقيب الطّاهر ؟”

فتحي :”لا….في محكمة الإستئناف…”

بلحسن :”و عادل بوهلال ؟”

الحاضر الأوّل :” في أخبار الجمهوريّة…”

في الدقيقة 06:50 يخاطب فتحي الحاضرَين :” بجاه ربّي يا بلحسن و ياعلي مانحكيو حتّى شي لا لسمير و لا لزهيّر…فمّا معلومة خرجت… مافيبالو بيها حدّ….في المساء يقلّك يحضّر في تجمّع متع صحفيين و يحب يشنّ حرب صحفية….إلّي ما حكيناهاش لبرّا بلكلّ….و حتّى حدّ مافيبالو….و عيّطتلو حتّى نسمة الصحفي متاعي…المساء…”…”ما يلزمهاش تخرج المعلومة…”

علي ( الحامل للكاميرا الخفيّة) : “توب سوكري…”

في الدقيقة 16:55 يخاطب بلحسن فتحي : “نرجعو لموضوعنا سي فتحي…تعطينا فكرة…”

فتحي : “شكون… ؟”

بلحسن : “شفيق..”

فتحي : “…الشانتي متاعو….عندو مشروع كبير في جاردان ديلمنزه…”

يقوم علي بعد ذلك بإغلاق الباب و يتواصل الحديث.

يضيف فتحي إبتداءً من الدقيقة 18:48

“..هو برشا مرّات تلقاه وحدو…يلزم شفيق الجرّاية يتخطف كاريمون ملكرهبة متاعو…يلزم يتضرب بدُمّ و يقعد لتالي”

في الدقيقة 20:07 يقول فتحي :”…خاتر العملية بكلها دراسة…”

بلحسن :”شقيق وّا صالح المنّاعي ولّا وليد المنّاعي ولّا خنتاش…حاجة أخرى شفيق الجرّاية”

فتحي :”توّا مثلا خنتاش أضربو و تعدّا مش مشكلة، فرّكو و دبدبو، خلّيه متع مورتيل و تعدّا على روحك توفى المشكلة…”

علي :”نفس الشي لعادل بوهلال..”

فتحي: “كيف كيف…”

علي : ” مش هذا برنامجو شفيق الجرّاية…”

فتحي : “المجموعة إلّي بش نعطيكم أساميهم …متع فلوس…”

في الدقيقة 21:40 يقول علي : “لا مو أحنا يلزمنا نوصلو المعلومة للأولاد بش لولاد يفهمو، آناهم إلّي بش يتصفّاو و آناهم إلّي بش تتفكّلهم فلوسهم…بش يبداو فاهمين”

يقول فتحي مُخاطبا بلحسن :” مثلا إنت و أمين…”

بلحسن :”أنا و أمين نخدمو على شفيق…”

في الدقيقة 22:10 يضيف فتحي :

“عنّا واحد إلّي هو لآمي آنتيم متع شسمو كمال لطيف و فلوس كمال لكلها غادي…جهة سكرة”

علي :”سورتوالبيريود آذيّا كمال لطيّف ياكل في الضرب.”

فتحي :”ماهوش جايبينلو خبرة إلّي معا لطيّف….بعيد….هاو عندي نومرو التليفون متاعو….هو بنفسو أوم دافير”

فتحي : “نور الدين حشيشة زادا…”

إضافة إلى هذا الحديث الذي تجاذب الحاضرون أطرافه و الذي يُبرز تخطيطا واضحا لعمليّات “تصفية” و إختطافات تظهر في مقطع فيديو آخر صورة واضحة لبلحسن المشارك في التخطيط

individu1

من هو فتحي دمّق ؟

كان لرجل الأعمال فتحي دمّق لقاء مصوّر سابق مع قناة حنّبعل و قدّم نفسه على أنّه مُستثمر في عدّة مشاريع، و تحدّث عن “مظلمة تعرّض لها على يد بلحسن الطرابلسي” حيث صرّح فتحي دمّق في حنّبعل أنّ “صهر بن علي حاول مُشاركته في مشاريعه، و بعد رفضه ضغط عليه والي بن عروس طالبا مبلغ مليار لصندوق 2626 إثر ذلك تعرّض مشروعه لمداهمة بوليسية و شرعوا في هدم البنايات، تحدّث فتحي دمّق أيضا عن محاولة السلطة في تونس تشويهه و محاصرته بعد أن فرّ إلى المغرب، علما أنّ السيد فتحي دمّق قدّم قضيّة “للتوصل احتيالا وتحت التهديد الى أخذ امضاء”حسب جريدة الشروق ضدّ عناصر من الدوائر المحيطة ببلحسن الطرابلسي تعهّد بها قاضي التحقيق بالمكتب الثالث بالمحكمة الابتدائية بتونس.

من جهة أخرى نشرت صحيفة “المساء” وثائق لم يتسنّى لنا التأكّد من صحّتها تشير إلى تورّط السيد فتحي دمّق في قضايا تحيّل بالمغرب.

نلاحظ كذلك أنّ السيد فتحي دمّق أنشأ مدوّنة تحت عنوان “مافيا بلحسن الطرابلسي ضدّ رجل واحد : فتحي دمّق” ، عرض فيها وثائق تخصّ “تطورات أحداث قضية شركة البعث العقاري النجاح” و سرد أطوار مظلمة تعرّض لها حسب أقواله.

عودة إلى موضوع الأشرطة المُصوّرة ننقل إليكم تعقيبا للسيد وليد فكري نشره كردّ على المقال الذي تضمّن الشريط الأوّل :

أؤكد شخصيا أن الموجود في هذا المقطع هو رجل الأعمال فتحي دمق وأن التسجيل تم بمكتبه في منطقة المنار فخلال شهر فيفري الماضي قمت بإعداد حصة حوارية على قناة حنبعل حول الفساد في تونس وكيفية مكافحته تولى تنشيطها زميلي وائل التوكابري، وأثناء فترة التحضيرات استشرت بعض الزملاء لأقوم باستضافة رجل أعمال عانى من الفساد من قبل بن علي وأقاربه فنصحتني إحدى الزميلات بالمدعو فتحي دمق وأكدت لي أنه يملك العديد من ملفات الفساد.

اتصلت به وتوجهت إلى مكتبه ثم تحدثنا لفترة تجاوزت الساعتين حول ملفات وبارونات الفساد في تونس وخاصة بين رجال الأعمال كما اتفقنا على تصوير ريبورتاج حول معاناته الشخصية من الطرابلسية واستضافته في الأستوديو لتقديم ملفات كبيرة تورط عددا من رجال الأعمال الفاسدين حسب قوله وأكد لي أنه سيفضح كلا من شفيق الجراية وخالد القبي وسيقوم بتقديم ملفات إلى وزير الحوكمة ومكافحة الفساد مباشرة.

وبعد هذا الاتفاق بيومين اتصلت به لتحديد موعد التصوير إلا أنني تفاجأت بتهربه في مرحلة أولى ثم بعدم الرد على مكالماتي في مرحلة ثانية وحتى لما توجهت إلى مكتبه بالمنار أكد لي أحد أعوانه بعد استشارته أنه في اجتماع وسيتصل بي شخصيا وهذا ما لم يحدث.

قمت بصرف النظر عن الموضوع ظنا مني أن الخوف هو الذي منع هذا السيد من الحضور في البرنامج ولكن يبدو أنه قرر أن يلتحق ببارونات الفساد والأيادي الملطخة بالدماء في تونس ولكن السؤال المطروح عن أي عمليات تم الحديث في هذا الفيديو؟ وهل أن رجال الأعمال الفاسدين هم من يقفون وراء عمليات التيارات الإسلامية المتشددة في تونس ومنطقة المغرب العربي؟

من الناحية التقنية و العمليّة هنالك سؤال يطرح نفسه : لماذا صوّر أحد عناصر الخليّة المسلّحة مشاهد من جلسات التخطيط و صفقة شراء السلاح ؟

ختاما لنا أن نتساؤل أيضا أمام مثل هاته الأدلّة حول تكوين خليّة عنف مُسلّح عن دوافع و خلفيّات عناصر مماثلة، هل الدافع ماديّ بحت أم أنّ إخفاق مسار العدالة الإنتقالية في إرساء مكاشفة و محاسبة بالتساوي هو السبب ؟

الأمر المؤكّد هو خطورة تواجد أسلحة في المتناول لروّاد السوق السوداء، من جهة أخرى و إن كان السيد فتحي دمّق يُصرّح أنّه تعرّض لمظالم على يد بلحسن الطرابلسي فهنالك وثائق تشير إلى تورّط السيد دمّق بدوره في قضايا تحيّل، لكن ليس هذا الأهمّ في القضيّة، إن كان فعلا قد تعرّض لمظلمة و يريد الإنتقام أو أنّ دافعه ماديّ بحت، الأهمّ من هذا هو الآثار المُحتملة لعمليات تصفيات بالجملة بعيدا عن دائرة القضاء و العدالة، أيّ عمليات قتل لشخصيات معروفة في الفترة الحالية قد تُقرأ غلى أنّها تصفيات سياسية حزبية و قد تُدخل البلاد في دوّامة من العنف و العنف المضادّ و حرب أهلية فعلية.

إضافة إلى ذلك فإنّ كشف خلية مسلحة من هذا النوع يُظهر أنّ العنف المُسلّح ليس “صناعة سلفيّة” و ليس إحتكارا نسبة إلى التيار السلفيّ، بل إنّ غياب العدالة و المساواة و إقامة عدالة إنتقائية عوض العدالة الإنتقالية من المُرجّح أن يدفع بمن يُحسّون بالظلم أن يحاولوا أخذ حقوقهم بأيديهم.