نظمت اليوم الرابطة الوطنية لحماية الثورة وقفة احتجاجية أمام المجلس التأسيسي لمطالبة بتفعيل قانون تحصين الثورة و تسريع تمريره و قد حضروا من عديد الجهات و كان الى جانبهم أعضاء من حركة “وفاء”.

ها و قد تم الاعتداء على الزميل الصحفي عدنان الشواشي و المصور سفيان بن حدادة الذي كان يرافقه عندما كانا بصدد تغطية فعاليات الوقفة. التقيناه بينما كان يتأهب للتحول لمستشفى شارل نيكول لاجراء الفحوصات اللازمة بعد أن قدم شكاية في الغرض للمصالح الأمنية و حسب تصريحه لعدسة نواة فان أطرافا من الرابطة الوطنية لحماية الثورة كانوا وراء الاعتداء عليه و على زميله و تهشيم معدات التصوير التي كانت بحوزتهما.