100_2581

لا تكاد تمر فترة دون أن نسمع باعتداء على صحفي من قبل أعوان الأمن، الاعتداء هذه المرة كان في جندوبة على رفيق العيادي مراسل راديو جوهرة أف أم و جريدة الصباح من قبل عوني أمن، و كان ذلك يوم الخميس 11 جويلية2013 عندما كان المراسل بصدد التقاط صورة لسيارة شرطة النجدة على ما يبدو أنها تعرضت لحادث انزلاق مروري.

لم يرق لأعوان الأمن أن يقوم صحفي بتصوير الحادث، فأرادو افتكاك كاميرا التصوير منه و أمام رفضه اعتدوا عليه ماديا على مستوى الأنف و الكتف مع الاعتداء عليه لفظيا كذلك، يقول رفيق العيادي:

… لقد أسمعوني كلمات نابية و شتموني و شتموا أمي… هذا طبعا مع الإعتداء علي بالضرب أمام مرأى و مسمع ابني الصغير الذي أصيب بحالة ذعر… كل هذا لأني أصريت على تصوير حادث المرور الذي تعرضوا له و رفضت تسليمهم الة التصوير…

بعد هذا الإعتداء كان لا بد من القيام بفحص طبي حيث تمكن المراسل المعتدى عليه من فترة راحة لمدة 12 يوما، و يضيف هنا :

… عندما توجهت إلى طبيب الصحة العمومية تم مدي بشهادة طبية تفسر حالتي الصحية و تؤكد ضرورة خضوعي لفترة راحة مدة 12 يوما دون إعتبار مضاعفات الحادثة… و على أساس ذلك تقدمت بشكاية لدى السيد وكيل الجمهورية بجندوبة الذي أذن على الفوربفتح تحقيق في القضية.

و عبر رفيق العيادي عن رفضه أن يكون التحقيق مع عوني الأمن الذين اعتديا عليه في مقر منطقة الأمن الوطني كي لا يكون، حسب قوله “هم الخصم و الحكم” و كلف محاميه بتحويل البحث إلى المحكمة الإبتدائية بجندوبة كي يضمن سير قانوني و عادل لشكايته.

من جهتها عبرت جمعية الصحافيين بالجهة عن رفضها لهذا الاعتداء حيث أصدرت بيانا تعبر فيه عن موقفها، حيث جاء فيه:

… إن الجمعية الجهوية للصحافيين بجندوبة تدين بشدة هذا الاعتداء و ترفض تواصل مثل هذه الاعتداءات التي من شأنها أن تعيد منظومة بوليس بن علي الدموية من جديد كما تنبه الجمعية رئيس الحكومة و وزير الداخلية بأن عودة رجال الأمن إلى ممارسة العنف ضد الإعلاميين يمثل عملية انتحارية لثورة قامت على الحرية و الكرامة بمختلف معانيها و عليه فإن الجمعية تطالب وزير الداخلية باتخاذ الإجراءات اللازمة ضد الأمنيين الاثنين…

كما أكدت الجمعية، من خلال هذا البيان، أنها بالتنسيق مع الجمعيات و المنظمات النقابية و الإعلامية الوطنية و الدولية ستتصدى لمثل هذه الممارسات بالأشكال القانونية “لوقف هذا النزيف”.

communiqué association des jounalistes de jendouba

و تم تنظيم وقفة احتجاجية لإعلامي الجهة بمساندة مكونات المجتمع المدني يوم الاثنين 15 جويلية 2013 أمام منطقة الأمن الوطني، تأكيدا على أن مثل هذه الاعتداءات لا يمكن أن تمر مرور الكرام في ظل واقع الديمقراطية و الكرامة و حرية ممارسة العمل الصحفي الذي يسعى التونسيون إلى إرساءه حيث رفعت الشعارات المنددة بالاعتداء و التي تطالب وزير الداخلية لطفي بن جدو إلى ردع الأمنيين عن طريق اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

و قال رئيس جمعية الصحافيين بجندوبة رشيد القروي أن الأمنيين يتعاملون مع الصحافيين بنفس العقلية القديمة عقلية التسلط و الهيمنة و الانفلات من العقاب التي اتسم بها الجهاز الأمني خلال فترة حكم النظام السابق، و أضاف:

… إن صمت وزير الداخلية هو ما مهد لتواصل الاعتداءات ضد الإعلاميين… نحن نطالب بحماية الصحافيين…

و اكد رشيد القروي أن الأمنيين الذين اعتدوا على زميله رفيق العيادي “ليسا سوى حالة شاذة” فأغلبية الأمنيين العاملين بالجهة تربطهم بصحافيي الجهة علاقات طيبة، و قال أن:

العديد منهم اتصلوا بنا للاعتذار عن ما حدث لزميلنا… و لكن اعتذارهم كان بصفة فردية دون وجود أي اعتذار رسمي بإسم الجهاز الأمني بجندوبة

و حاولت “نواة” من جهتها لقاء رئيس منطقة الأمن الوطني بجندوبة لمعرفة موقفهم بصفة رسمية، و لكن هذا الأخير اعتذر عن عدم قدرته على لقاءنا و مدنا بتصريح رسمي، بخصوص حالة الاعتداء التي تعرض لها المراسل المذكور، بإعتبار أن الأمر يستوجب إذن الإدارة العامة للأمن، مؤكدا أن الأمر لا يستحق كل ذلك بما أنه سبق و أن اعتذر ببادرة فردية منه من رئيس جمعية الصحافيين بالجهة.

رغم أن العديد من الممارسات قد تغيرت مع تغير الأوضاع السياسية و التحركات الإجتماعية التي تشهدها بلادنا، إلا أن الواقع لا يخلو من اعتداءات تمس من كرامة الفرد لا سيما إن كان هذا الفرد إعلاميا بصدد أداء واجبه خاصة و إن كان المعتدي هو من يفترض أن يكون الضامن للأمن و الحماية. و يبقى أمامنا الكثير لننجزه عندما مايزال البعض منا عاجزا عن تقديم إعتذار رسمي عن أخطاءه.