essebsi-essid

بقلم مهدي الجلاصي،

حدثنا المهدي ابن كمال قال: في زمن ما بعد أحداث وُصفت بالياسمين، وبعد هروب سلطان طاغية وكتابة دستور للبلاد يحمي الوطن والمواطنين، أُجريت شورى بين عموم المسلمين، يسميها أهل البلاد انتخابات، وهي بدعة من المستحدثات، أفرزت حاكما للبلاد جديد، استفاد من التصويت المفيد، على حساب اليسار والتكتل والجمهوري والتجديد، يدعو إلى حكومة مدنية علمانية، تقضي على ارهاب السلفية الجهادية، وتعيد الينا هيبة السلطنة البوليسية.

مرت الايام والاسابيع والشهور، ولم تأتي الحكومة لتسوس هذا الشعب المقهور، علها تعيد له ما كان يعيشه من بهجة وسرور.. فأطل علينا رجل من المدينة يدعى الصيد، عمل مع كل عهد قديم وجديد، وخدم كل سلطان وحاكم وأمير للمؤمنين، يعرفه أهل البلاط على أنه الخادم المطيع الأمين، لم يُعرف عنه خبرة في السياسة، ولا تدبير ولا حضور ولا كياسة، اصطفاه السلطان صدرا أعظما، ظهر بوجه غامض بلا ملامح، ظنا منه أنه ذاك النسر الجارح، تعهد بتشكيل حكومة من حديد، علها تعيد إلى البلاد مجدها التليد.

فكر وهندس وتشاور يمينا ويسارا، واعلن عن حكومة لا تضمن استقرارا، رفضتها الاحزاب وهاج أهل الحل والعقد وهددوا واستكبروا استكبارا، وزارة غلبت عليها المحاصصة والترضيات، وأسندت للمقربين الدواوين وأحدِثت لأجلهم وزارات، والحال ان حاشية السلطان تعج بالكفاءات، قال إنها تكفي لتشكيل أربع حكومات.

تراجع عنها الصيد صاغرا وذليلا، وعاد إلى أولياء نعمته عله يجد عندهم هاديا ودليلا، واستشار كبار القوم وبدلها تبديلا. اعاد التشاور مع الاسلاف، الذين كان السلطان معهم على أشد الخلاف، وتعهد لرعيته بأنه لن يلتقي معهم كي لا يعيد للبلاد السنوات العجاف. فغضب الأنصار والقيادات القواعد، ورفضوا للأسلاف أي تواجد، وتوجهوا إلى السلطان العجوز بالسؤال، إن هذا لمن المحال، فتجاهلهم مستشاره، الذي يحتفظ بكواليس البلاط واسراره، حتى روى بعضهم أنه يتعمد حصاره، إلا عن ولي العهد، الذي يدخل قاعة العرش زهوا وطربا، ولا يرفض له المستشار امرا وطلبا، ويعين بطانة السلطان من مقربيه، ولا يحادث السلطان إلا من يطيعه ويواليه.

في الأثناء، طلب شيخ الأسلاف ود الصدر الأعظم، ومكانة لدى السلطان المعظم، بعد أن كان ينعته بالفسق والفجور، ويتوعد من والاه بالويل والثبور، لكن ذلك زمن بعيد، تجاوزته ضرورات الحكم المجيد، وصدقت نبوءة الشيخان، واقترب الإخوان من بنو علمان، واستعانا ببعضهما على مر الزمان، وخرج الصعاليك بخفي حنين، رغم مساندتهما للسلطان ضد غراب البين، الذين قطعوا أمامه الطريق، فجازاهم السلطان بأن عزلهم عن الفريق، فزمجر زعيمهم واستشاط غضبا، ولم يجد لإقصائه من البلاط سببا، واتهم السلطان والصدر الأعظم بأنهم من الأزلام، وبتشيعهم إلى إخوة الإسلام.

تنبيه: هذا النص من محض الخيال ولا نتحمل مسؤولية أي تشابه بينه وبين ما يحدث، ومن لاحظ اي شبه بين خيال النص والواقع فلا حول ولا قوة إلا بالله.