على الرغم من أن الحكومة كانت على وعي بخطورة أزمة كورونا خاصة على قطاع السياحة والنقل الجوي، وتوقعت الاسوء، لكن الآمال في إنقاذ موسم الذروة السياحية والذي يمتد من بداية جوان الى بداية سبتمبر، عادت من جديد بعد اقتراب السيطرة على الوباء. وفي رسالة وجّهتها الدولة التونسية إلى صندوق النقد الدولي أكّدت أن قطاع السياحة مهدد بخسائر قد تصل إلى أربعة مليارات دينار وفقدان 400 ألف وظيفة، خلال هذه السنة، بسبب تداعيات أزمة كورونا.