منذ دخولنا مدينة بنزرت نكتشف الصعوبات التي يواجهها السكان يوميا، الجسر المتحرك يشكو من اختناق مروري رغم أنه ليس في وقت الذروة ورغم الحجر الصحي الذي يقيد حركة المواطنين. نفس ذلك الجسر يمر عبره آلاف المصطافين يوميا من بنزرت وخارجها في فصل الصيف ويصبح العبور منه معاناة قد تستغرق ساعات. وينتظر الأهالي الجسر الجديد الذي سيخفف من معاناتهم بفارغ الصبر. اشغال الجسر الجديد (أو الوصلة الثابتة) الذي تم اقراره منذ سنة 2017 لم تنطلق فعليا إلى حد الآن رغم أن وزارة التجهيز أعلنت سابقا أن الجسر سيدخل حيز الاستغلال سنة 2022. لكن إلى حد هذا اليوم، مازالت السلطة الجهوية تتفاوض مع بعض مالكي العقارات التي سيمر عبرها الجسر لتعويضهم عن الضرر الذي سيلحقهم.