مدخل مركز إيواء المهاجرين بمدنين

استطعنا الوصول إلى إثنين من القاطنين في مركز إيواء المهاجرين بمدنين، ليجمعنا وإيّاهم موعد في أحد المقاهي. بعد برهة من الوقت، أطلّ علينا بيار (إسم مستعار)، ذلك الكهل الأربعينيّ بقامته الطويلة والنحيفة. تتبعه مريم (إسم مستعار)، التّي صدمتنا بنحافتها الشديدة وضآلة قامتها، وهي التّي لا يتجاوز وزنها 20 كغ رغم بلوغها 18 ربيعا. جلسا قبالتنا بملابسهما الرثّة التّي لا تقيهما من تقلّبات الطقس، ليبدأ حديث مطوّل بيننا، لم يقتصر على مشكلة المركز فحسب، بل لننطلق منذ بداية المأساة؛ من أريتريا، بلدهم الأمّ.

من إريتريا إلى ليبيا: من الحرب إلى الجحيم

دفع بيار 3800 دولار ومريم 4000 دولار للوسيط السوداني الذي كان من المفترض أن يوصلهم إلى ليبيا ومنها إلى أوروبا. لكن الرحلة معه انتهت في الجنوب الليبي. في مدينة باراك (700 كم جنوب العاصمة طرابلس)، حيث قام الوسيط السوداني ببيع بيار إلى ميليشيات ليبية.

يقول لنا الليبيون، لقد إشتريناكم ب 1000 دولار، و عليكم دفع الضعف من أجل إطلاق سراحكم. يقومون بتعذيبنا، خاصّة بالكهرباء، والضغط على عائلتنا من أجل إرسال المال إليهم. وكثيرون قضوا نحبهم هناك

يضيف بيار

لم تنجو مريم، رغم صغر سنها حينها، وهي التّي لم تتجاوز بعدُ 14 سنة، ولم تشفع لها نحافة جسمها، لدى أطماع شبكات الإتجار بالبشر. فقد بيعت في مدينة الكفرة (1360 كم جنوب شرق طرابلس) لوسيط أول مكثت عنده لمدة 10 أشهر، ثم قام ببيعها مع أكثر من 700 مهاجر إلى ميليشيا في مدينة شوارف. هناك اضطرت لدفع 3000 دولار لتتمكن من عبور البحر نحو إيطاليا.

من مكان يبعد ساعتين عن بني الوليد (180 كم جنوب غرب طرابلس)، إنطلق بنا قارب مطاطي يحمل قرابة 300 شخص نحو إيطاليا. بعد 10 ساعات في البحر، اعترضنا قارب يحمل العلم الإيطالي و منعنا من التقدم إلى حين قدوم القوات الليبية وإعادتنا إلى ليبيا. تم سجننا لمدة أسبوع، قبل أن يقوموا ببيعنا إلى ميليشيا في مدينة شوارف.

روت مريم هذه الأحداث متكتمة عن فظاعات عاشتها وتعجز عن سردها.

قضى بيار سنة و 7 أشهر في ليبيا، عذب فيها عديد المرات و بيع مرتين، تعرض فيها إلى محاولة قتل و3 عمليات إختطاف وسُجن أكثر من 5 مرات كما دفع قرابة 5500 دولار. أما مريم فقد قضت سنتان و3 أشهر، أغلبها في سجون الميليشيات، بيعت خلالها 4 مرات. و دفعت أكثر من 8000 دولار. لم يكن أمامهم من خيار إلا الخروج من الجحيم الليبي. ولم يبقى الأمل إلا في تونس.

تونس: الأمل المعطوب

وصل بيار ومريم مدينة بن قردان سيراً على الأقدام. كانا يتوهمان أن زمن الشقاء قد ولى. وأن الجحيم الذي عاشاه أصبح شيئا من الماضي. لكن الواقع كان مختلفاً. في المركز الحدودي بالذهيبة، منعت قوّات الأمن التونسيّة اللاجئين من الدخول، إلا بعد اتصالهما بالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، التي تدخلت لدى السلطات التونسية، و من ثمّ ألحقوا بمركز إيواء اللاجئين بمدنين.

على الرغم من عدم تزامن تاريخيْ قدوم بيار ومريم إلى تونس، إلا أنّ تعامل السلطات معهم كان متماثلا. “من أرسلكم إلى هنا؟ لا يوجد هنا UNHCR…” بمثل هذه العبارات كان إستقبال أعوان المركز لهم في مدينة مدنين. مع الأيام لم تتغير المعاملات،

لا يأخذون أمراضنا على محمل الجدّ، كما نعني هناك من نقص شديد في الأدوية. أمّا في المشفى، فيكتفون بإعطائنا بعض المسكنات ويقومون بطردنا. ويضيف، حتّى عند الإتصال بالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، لا يأتون إلينا بسرعة. تجاوزت المشاكل المركز لتصل إلى المدينة وسكانها وحتى قوات الأمن، كلهم يتعاملون بعنصرية مع قاطني المركز.

يقول بيار

التونسيون لا يحترموننا، لا يعتبروننا بشراً، الطبيب يطردنا من المستشفى، التاكسي لا يريد أن يقلنا، الأمنيّون يسألوننا دائما في الشارع؛ متى ستغادرون؟ من أرسلكم إلينا؟ لماذا مازلتم هنا؟…

هكذا تحدثت مريم عن واقعهم في مدينة مدنين.