اللجنة الدائمة لأهالي الشهداء و الجرحى

أهالي الشهداء و الجرحى يناشدون الجيش الوطني و الشرفاء ايقاف سرقة الثورة من قبل حزب فرنسا
نحن عوائل شهداء ثورة تونس المجيدة ، نحن عروش الهمامة و ماجر و الفراشيش و المرازقة و الجريدية و أولاد عيار و أولاد عون، نحن من بدأنا الثورة في تونس و رواها أبناؤنا بدمائهم الزكية، نحن من فقدنا أبناءنا و شبابنا نرفع هذه الصرخة عاليا الى الجيش الوطني الشعبي و الى الشرفاء في الاتحاد العام التونسي للشغل و الى السيدين فؤاد المبزع و محمد الغنوشي و الى كل الشرفاء من المحامين و القضاة و الصحفيين و الى كل أحرار و شرفاء تونس و نقول لهم جميعا:

أولا: لقد دفع أبناؤنا دمائهم رخيصة من أجل الكرامة و الحرية و العدالة في أرض العروبة و الاسلام، لا من أجل أن يركب على هذه الثورة علمانيون و لائكيون من أذناب فرنسا و الغرب -الذي ساند الطاغية -و يتحدث هؤلاء باسم أبنائنا و باسم الثورة، نقول لهم لستم منا و ثورتنا بريئة منكم و من جحودكم لعروبتنا و ديننا.
هؤلاء الذين نصف كلامهم باللغة الفرنسية لغة المستعمر و لا يحسنون قول جملة صحيحة باللغة العربية أو حتى بالدارجة التونسية دون ذكر كلمة فرنسية فيها. هؤلاء حزب فرنسا في تونس نقول لهم ثورتنا كانت بالعربية و شعارتها كذلك و دين الثورة هو الاسلام و رسولنا هو محمد(ص) و من لا يقبل هذه الحقيقة الساطعة فلا يجوز له الحديث باسم الثورة.

نحن لم نقم بهذه الثورة المباركة على بن علي و الطرابلسية و التجمع من أجل أن يستحوذ أزلام فرنسا و عتاة الاقصاء من العلمانيين اللائكيين على المنابر الاعلامية في التلفزات الوطنية و القنوات الصهيونية الاقصائية على غرار نسمة و يقصى من هذه القنوات أهل الوسط و الجنوب أهل العروبة و الاسلام رجال تونس و فخرها منذ الاستعمار و الى الأن
.
نحن لم نزح بن علي ليملأ هؤلاء الحاقدين على عروبتنا و حضارتنا و تاريخنا و ديننا فضاءنا الاعلامي و ينفثوا سمومهم لأطفالنا و شبابنا، ليس لهذا ضحينا بأبنائنا
.
بل نحن نقول أن بن علي و الطرابلسية و التجمع أرحم من هؤلاء على الأقل لم يتجرؤوا على القرآن الكريم بطلب تسوية الميراث و لم يتجرؤوا على شخص الرسول الكريم و كانوا يحدثوننا بالعربية و لم يكونوا موالين لفرنسا خصوصا مثلما فعل هؤلاء الذين خانوا دماء أبنائنا.

نقول لهم شهداؤنا كانوا يتكلمون باللغة العربية لا باللغة الفرنسية و قد رفعوا اصبع الشهادة قبل استشهادهم دليلا على اسلامهم ، البوعزيزي رحمه الله أدى واجبه الديني قبل اقدامه على ما فعل هو مسلم فخور بدينه و ليس مثل هؤولاء فاقدي الهوية الذين لا دين و لا لون لهم دعاة التحرر الاباحي ، دعاة تعدد الخليلات و ضد حرية تعدد الزوجات، نقول لهم عروبتنا و تاريخنا و حضارتنا خط أحمر و حتى لو حصلتم على الحكم فسنثور عليكم: ثورتنا هذه كانت من أجل الحرية و الكرامة و ثورتنا ضدكم ستكون من أجل العروبة و الاسلام و سنسقطكم كما سقط الطاغية بل نحن لن ننتظر حتى تصلوا الى الحكم.

ان حالة الاحتقان و الشد اليوم شديدة جدا في ربوعنا: ربوع بوزيد، و القصرين و تالة و الجريد و دوز و تطاوين و مكثر و سليانة و قصر قفصة و كلهم يقولون بصوت واحد لم نقم بثورتنا ليركب عليها من يحتقر لغتنا و يكذب قرآننا و نبينا و يحقر حضارتنا.

ثانيا: يعبر كل شريف من أهل الجنوب و كل من يحمل لقب المرزوقي أنهم جميعا براء من المدعو المنصف المرزوقي الذي باع دينه و عروبته و صار ينادي باللائكية و الليبرالية.

ثالثا: نعبر جميعا عن استنكارنا و شجبنا لما يسمى حركة النهضة و نقول لهم لقد بعتم دينكم و عروبتكم رخيصا من اجل السلطة و أصبحتم تروجون لمجلة الاحوال الشخصية التي تحرم ما أحله القرآن و تحل ما حرمه القرآن و تسببت في مآسي للأرامل و العوانس و أدى الى انتشار الفساد و قلة المعروف و العنوسة و أخرجتنا من محيطنا العربي الاسلامي نقول لجماعة النهضة و غيرها ان جنوب افريقيا و هي أحدث منا بقرون تسمح بالتعدد ان الامارات و ماليزيا و غيرها من الدول الصاعدة تسمح بالتعدد و مع ذلك لم نرى الناس فيها يعددون ما عدا القليل النادر و كل شيء لباس يا من تدعون الحرية اسمحوا لمن يريد بحرية التعدد ، نحن الهمامة و ماجر و الفراشيش لا نعترف منذ الاستقلال و ليس من اليوم بهذ القانون الظالم المخالف لتاريخنا و ديننا و نطالب بتعديله و نطلب من أهل الجنوب و الوسط و كل حر بان لا يخشى هذا القانون الجائر و سنقوم بثورة اذا تم سجن أحد من أهلنا لهذا السبب و لا يخجل أي أحد من حقه و لو لم يكن في نيته ممارسته.

هذا القانون الذي يعتبرونه مكسبا وهو خسارة كبيرة لمجتمعنا منذ 54 سنة لا يطبق الا على الزواولة في حين أن رجال الاعمال و الموظفين و حتى من هؤلاء العلمانيين اللائكيين في تونس العاصمة و الساحل يعددون الزوجات و الخليلات و حتى وزراء معروفين في النظام البائد و لم يطبق عبهم القانون و لم نرى النسوانيات اللائكيات يشجبن ذلك.

ان عوائل الشهداء و الجرحى و أهل الجنوب و الوسط الغربي رجالا و نساء شيبا و شباب ليطلبون ما يلي:

1. العدالة في توزيع ثمار التنمية بين الجهات و نحن لا نطالب بالتمييز الايجابي، فقط نريد حقنا

2. نريد أن تكون تونس لكل التونسيين بدون اقصاء مهما كانت توجهاتهم

3. نريد أن تكون تونس دولة عربية و مسلمة مندمجة في محيطها العربي الاسلامي نريد أن تكون لغتنا الاولى العربية و الثانية هي الانقليزية و ليس الفرنسية كعقاب لفرنسا على دعمها الطاغية، لا نريد مواخير و لا انحلال اخلاقي.

4.ندعوا لتدوال سلمي للسلطة بين الجهات، كانت السلطة في الساحال لمدة 55 سنة نظرا لأن أهل الساحل كانت لهم ثورة الاستقلالـ، نحن اليوم لنا الشرعية بهذه الثورة لنحكم البلاد و لمدة عشر سنوات ثم تمر لجهة أخرى ان شاء الله كما أن ال55 سنة الاخيرة جربنا فيها العلمانية و لم ننل الا الدكتاتورية المقيتة حان الوقت لنجرب الحكم العروبي القومي الاسلامي الذي ليست له مشكلة مع هويته من غير أهل النهضة طبعا
.
نناشد كل الاحرار و الشرفاء أن يدعمونا في مطالبنا العادلة .

اللجنة الدائمة لأهالي الشهداء و الجرحى
لمراسلتنا و مساندتنا البريد الاكتروني:

martyrscommittee@yahoo.fr