رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ في رده على أسئلة النواب في جلسة منحة الثقة لحكومته، أكّد على انتهاء عهد ”التوافق المغشوش“.. وحين سُئِل راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة ورئيس مجلس نواب الشعب عن موقفه من هذا الإعلان ،كان رده بأن التوتر لن يزول من الحياة السياسية، وهذه طبيعة السياسة حسب قوله. كانت هذه الإجابة إعلانا غير رسمي بأن عهد ”التوافق“ الذي ساد المشهد السياسي في تونس منذ هروب الرئيس الراحل زين العابدين بن علي إلى حين انتخاب قيس سعيد الذي لم يُعرف له أي ماضي سياسي على رأس الجمهورية، قد انتهى. وأن تونس مقبلة على فترة من عدم الاستقرار السياسي في وضع اقتصادي أقل ما يوصف به أنه ”كارثي“.