قبل أقلّ من أسبوع على تاريخ 23 أكتوبر ذكرى الإنتخابات الماضية التي أفرزت حكومة الترويكا و المحطّة التي تُمثّل مرور ما يقارب السنة على عمل الحكومة الحاليّة و في ظلّ التجاذبات السياسية الواقعة بين حزب النهضة من جهة و حزب نداء تونس من جهة أخرى مع بروز الجبهة الشعبية ككتلة تقترح نفسها طريقا ثالثا في المعترك السياسي لا يزال الوضع في تونس يتّسم بالضبابية إقتصاديّا و إجتماعيّا و سياسيّا فضلا عن بقاء شبح الإنفلات الأمني جاثما على توقّعات جزء كبير من الرّأي العامّ.

على خلفيّة واقع الحال تحصّلنا على شريط صوتيّ لحوار مغلق دار بين رئيس الحكومة الحالي حمادي الجبالي و سَلَفه الباجي قايد السّبسي على هامش الّلقاء الذي جمعهما لنقل الصلاحيات و تسليم السلطات يوم الإثنين 26 ديسمبر 2011 في قصر الحكومة بالقصبة.

منذ بداية الحديث أشار حمّادي الجبالي أنّ للسّبسي “خبرة و تجربة يصعب وجودها”، فردّ الأخير بأنّ “الدولة مستمرّة” و بعد أن أشار الجبالي بابتهاج إلى أنّ “سي الحبيب” أبدى تعاونا و تفاعلا مع “سي علي” في إشارة على الأرجح للمستشار الأمني لدى رئيس الحكومة الحبيب الصيد من جهة و وزير الدّاخلية علي العريّض من جهة أخرى تحدّث السبسي عن محاولة إقناعه ل “سي عبد الكريم” بإلحاح أنّ الدولة مستمرّة مشيرا للجبالي أنّ “تجربة سي عبد الكريم ليست بسيطة” في إشارة على الأرجح لعبد الكريم الزبيدي وزير الدّفاع.

إبتداء من الدقيقة 02:25 أشار السّبسي بأنّ هنالك حسابا جاريا للوزير الأوّل و أنّه لم يمسّه، نلاحظ بعد ذلك إنقطاعا في الشريط عند الدقيقة 02:34، علما أنّنا نعرض المادّة الصوتيّة للأمانة كما وصلتنا و نبدي تحفّظا و تساؤلا حول الإنقطاع.

إسترسل السّبسي بعد ذلك قائلا “الفلوس الأخرين إلّي خلّاهملي تلقاهم موجودين”.

بداية من الدقيقة 03:12 أكّد الجبالي للسّبسي أنّه حريص على ضمان الوضعيّة المادية لهذا الأخير و أنّ ذلك “حقّه” مبديا رغبته في أن يساند السّبسي فريق عمل الجبالي و مؤكّدا أنّه لن يُحدث تغييرات كبيرة.

عند الدقيقة 07:05 تحدّث السبسي و الجبالي عن وزير الدّاخلية الأسبق فرحات الرّاجحي بتهكّم و قال السّبسي عنه بنبرة ساخرة :”سرقولو كبّوطو و عطاوه تراحة” و أشار أنّه مُحاط بمن وصفهم “جماعة البوكت” في إشارة إلى حزب العمّال الشيوعي و إسترسل السبسي في زعم أنّ النّاشطة الحقوقيّة سهام بن سدرين تتدخّل في شؤون الدولة و إفتخر أنّه شتمها في مكتبه و أنّها خرجت تبكي من قصر الحكومة فتفاعل معه الجبالي ضاحكا.

إنطلاقا من الدقيقة 09:31 سأل حمّادي الجبالي الباجي قايد السّبسي عن تصوّره للأولويّات و عن المهامّ العاجلة بالترتيب فقال له السّبسي : “السلفيين محسوبين عليكم و أنا نعرف إلّي إنتوما أبرياء”، كما “نصح” السبسي خليفته في رئاسة الحكومة بأن يتّقي شرّ علاقات نبيل القروي صاحب قناة “نسمة” الفضائية و أن يُسوّي له وضعيّته حيث يقول السّبسي “الراجل خرّج فيلم رخّصت فيه الدولة، كلا تراحة و كسّرولو ظهرو و الشرطة ما قامتش بواجبها و زيد قامو عليه بقضيّة ؟…”

أضاف السبسي في الدّقيقة 10:50 متحدّثا للجبالي عن نبيل القروي : “ما تنجّمش تشوف البَلَف إلّي وراه” فأجابه الجبالي قائلا برهبة “مسنود مليح ملبرّا و من داخل” فعقّب عليه السّبسي “ملبرّا أكثر ملداخل…نعرفهم”.

عند الدقيقة 11:44 إستنكر السبسي تصريحات وزير التعليم العالي الحالي منصف بن سالم حول فترة حكم بورقيبة فأجاب الجبالي متوجّها للسّبسي “راك خونا الكبير و بونا” كما وافقه في نقده لتصريحات و شخص منصف بن سالم، إضافة إلى ذلك صرّح السبسي بأنّه تدخّل لدى وزير التعليم العالي السّابق لتسوية وضعية منصف بن سالم بعد وساطة من مصطفى الفِلالي.

بداية من الدّقيقة 14:25 تجاذب السبسي و الجبالي أطراف الحديث حول أمير قطر و حول دولة قطر و دورها في الساحة التونسيّة، و في هذا السّياق تحدّث السّبسي عن طلب قطر لفوائد قيمتها 2،5% حول الإعانات المقدّمة لتونس ثمّ قاموا بطلب 4،5% ممّا دفعه للتلميح بالتخلّي عن عرضهم فرجعوا في طلبهم الأخير.

عند الدقيقة 19:30 تحدّث السبسي عن أنّ بن علي تلقّى أموالا من صدّام حسين و أنّ ذلك تسبّب في توتير العلاقات مع الكُويت.

إبتداء من الدقيقة 20:51 دار حديث بين الجبالي و السّبسي حول السعودية حيث أكّد السبسي أنّه ليس هنالك نيّة فعليّة لطلب تسليم بن علي و لكنّه يلوم السعودية على عدم الإجابة و لو شكليّا على الطلب، ثمّ دار حديث حول إحتمال تسليم البغدادي المحمودي حينها لليبيا.

حول السعودية أضاف السّبسي في الدّقيقة 21:47 أنّ الأمير نايف بن عبد العزيز حاول التدخّل لصالح عبد اللّه القلّال مطالبا بإطلاق سراحه و أشار السبسي أنّ نفس الطلب تكرّر على لسان وزير الخارجية السعودي.

بداية من الدّقيقة 27:20 و في سياق الحديث عن البغدادي المحمودي إستنكر السّبسي تصريحات “رئيس الدولة” حول ذلك فأجابه الجبالي مستشرفا المستقبل أنّ “سي المرزوقي ما عندوش دخل” و عقّب السبسي “ما عندوش تصرّف” فأضاف الجبالي “لا قول و لا فعل”.

عند الدقيقة 33:35 توسّع الحديث حول رئيس الجمهورية و ذكر الجبالي أنّ المنصف المرزوقي أخذ مبادرة الإتّصال بأحد الوُلاة لطرد قطريّين أتوا للصيد في تونس بسبب ما اعتبره إتلافا للثروة الوطنية دون رقيب و استنكر الجبالي تصرف المرزوڤي.