لم يبالغ أحد المواطنين الذين تعطلوا في الازدحام المروري الذي تسببت فيه كثرة الحواجز الأمنية المحيطة بمنطقة باردو حين قال “إن دخول المنطقة الخضراء ببغداد أسهل بكثير من الدخول إلى باردو هذا اليوم”. فقد انتشرت قوات الأمن بالحواجز الحديدية والمدرعات والعربات في كل المنافذ المؤدية إلى باردو وخاصة المؤدية إلى مبنى مجلس نواب الشعب، وأغلقت الطرق في وجه السيارات والمارة لمحاولة منع المتظاهرين من الوصول إلى شارع الحبيب بورقيبة حيث انتظمت المظاهرة التي دعت إليها منظمات المجتمع المدني والتحق بها شبان محتجون من حي التضامن.