كفاية تونسية

وسط زحام الأحداث لم ينتبه كثيرون إلى إعلان الرئيس التونسي زين العابدين بن علي ترشحه لولاية خامسة في الانتخابات الرئاسية عام 2009 وتنتهي في2014، ليصبح بذلك من أقدم رؤساء الجمهورية في العالم بعد معمر القذافي وعلي عبد الله صالح وحسني مبارك، ويثبت الحكام العرب مجددا ديمقراطيتهم التي تتلخص في إنهم يغيرون ولا يتغيرون

تونس و الأنترنت: سجن و اختطاف و حجب و قرصنة و تخريب

بعد الحكم بسجن الصحفي و المدوّن سليم بوخذير سنة نافذة بتهم “الإعتداء على البوليس و الأخلاق الحميدة و رفض الإدلاء ببطاقة هويته” قام اليوم عشرة من “رجال” البوليس السياسي بإختطاف المدوّن و الصحفي التونسي عبد الله الزواري من منفاه بمدينة جرجيس و اقتياده إلى مركز الشرطة و من ثم إخلاء سبيله بعد أن تم التحقيق معه بشأن الحوار الذي أجراه معه البرنامج الأسبوعي […].

النشاط الألكتروني للمدوّنين التونسيين

أنه لشيئ رائع أن يرى الناس من مختلف بقاع العالم قدرات الصحافة المدنية على إنعاش الحياة السياسية. أتمنى حقا ان يلقى التونسيون الناشطين في بيئة اكثر قمعية من تلك التي يتحرك فيها الديموقراطيون لفتة امتنان لمجهودهم في أبراز الإمكانات التي تختزنها هذه الأدوات […].

أصداء المدونين المتمردين

لقد حرصت الزميلة الصحفية المصرية عبير العسكري على أن يتعرض برنامج قلم رصاص (2 مارس 20006) الذي يبثه لتلفزيون دبي و يقدمه الصحفي حمدي قنديل لموضوع المدونات العربية المتمرّدة خاصة بعد الحكم بالسجن لأربع سنوات على المدوّن المصري كريم عامر بتهمة التهجم على حرمة الإسلام والرئيس حسني مبار. على هذا الأساس تم استدعائي إلى هذا البرنامج إلى جانب المدوّنة السوري […].

تونس في التقرير الثاني عن حرية الإنترنت في العالم العربي

للوهلة الأولى تبدو تونس دولة عربية عصرية، تطبق مبادىء الليبرالية والاقتصاد الحر وتعطى المرأة الكثير من الحريات والحقوق التى لا تتمتع بها نظيرتها فى أى دولة عربية، ولكن تحت هذا السطح البراق تختفى حقيقة نظام حديدى تعود جذوره لأيام “الحبيب بورقيبة” الرئيس التونسى الأول بعد فترة الاحتلال الفرنسى، وهذا النظام ازدهر على يد إدارة الرئيس الحالى “زين العابدين […].

-3- قراءة في مقاربة يزّي

إختصرت المعارضة التونسية الحقيقية أساليب عملها ، تحت وطئ القبضة الحديدية التي تجعل من كل حياة سياسية مجرد مسرحية فارغة المضمون، على البيانات المنددة و العرائض المساندة. إذا اشتدّ عودها أضربت عن الطعام. وإذا هان و ضعف أضربت عن الكلام. أما المعارضة الصورية و الغذائية فهي في سعيها الدائب شبه الديني بين صفا المشاركة في المهازل الإنتخابية و مروة الوقوف على […].

-2- قراءة في مقاربة يزّي

خلاصة القول هنا أن الصفة و الصورة النمطيّة التي التصقت بالأنترنت تعبّر عن قصر نظر من يتوخاها ، لا عن قصور الأنترنت عن مرافقة مجريات الأحداث الواقعية ليـُثريها و يزيد في زخمها بل ليتحول تدريجيا أمام أعيننا إلى فاعل يـُرسي المبادرات، يبتكر المقاربات و يـُجند لهما الطاقات الحقيقية. فمن مجرد ناقل للخبر و من مجرد وسيلة اتصال بات العمل المناضل “الإفتراضي” ص […].

Communiqué de presse du 1er novembre 2005 – بيــان غـرّة نوفمبر

و في سياق تكثيف حملة “حريّة التعبير في حِداد” مع اقتراب انعقاد مؤتمر القمة العالمي لمجتمع المعلومات ينشر منشطي “يزّي” سلسلة أولى من أشرطة الفيديو الرامية إلى لفت إنتباه الرأي العام لخطورة أوضاع الحريات في البلد المضيف للقمة تونس. Et afin d’appuyer et d’intensifier la campagne « La liberté d’expression en deuil », les animateurs de Yezzi.org diffu […].

إشارات على طريق مبادرة يزي..فك

إن استقلالية المبادرة عن أي تيار سياسي يخدم المبادرة ويخدم المعارضة ويخدم مشروع التغيير. والمبادرة ليست تيارا سياسيا ولا يجب أن يكون، فلكل دوره ولكل رجاله وآليته غير أني أرى بتواضع أنها لا يجب أن تبقى منفردة في حملها، بل عليها أن تكون القاطرة والدافعة لأطر أخرى في الدفاع والوقوف، ولا يجب التهيّب من طرح تقاسم للأدوار بينها وبين المعارضة. […].

بن علي يزّي بن علي فك

و”بن علي يزي بن علي فك” هو شعار زفر به أحرار من تونس عن بقية هذا الشعب الذي نزل عليه الظلم بكلكله وطال ظلامه فجر البلاد وضحاها وظهرها وعصرها ومغربها وعشائها وسحورها ولعل فجرا جديدا يطل فـ”بن علي يزي بن علي فك”. […].

مساندة هذه المبادرة فريضة عينية على كل تونسي وتونسية

أطلق بعض الاخوة الكرام مبادرة سياسية طريفة بعنوان ” بن علي يزي ـ بن علي فك ” بهدف دعم مساحات الضغط السياسي على عصابة الفساد والنهب والتصهين في تونس وهي مبادرة سيكتب لها النجاح والفلاح سبحانه سيما أنها تتقدم بين يدي مؤتمر الاعلامية المزمع إنعقاده في العاصمة التونسية في شهر نوفمبر المقبل . […].

مظاهرة إلكترونية : بن علي فك

لم يجد مجموعة من المعارضين التونسيين يرغبون في التظاهر للاحتجاج على غياب الحريات في تونس من وسيلة ولا مكان لتحقيق ذلك.. أفضل ولا أوسع من فضاء الإنترنت. فقد أعلن الموقع الإلكتروني “يزي” http://www.yezzi.org الذي أطلقته مجموعة من النشطاء السياسيين التونسيين في أوربا عن انطلاق المظاهرة الإثنين 3 أكتوبر، وتستمر حتى اختتام أعمال مؤتمر قمة مجتمع المعلومات […].

Freedom of expression in mourning

Since we are physically unable to demonstrate within Tunisian public spaces, we will use the internet to organize permanent virtual demonstrations in order to express our total disapproval with the Tunisian dictatorial regime. À défaut de pouvoir manifester physiquement au sein des espaces publics tunisiens, nous mettons à profit l’espace que nous permet […].