لم يكن يبدو عليها الخوف أو الفزع وهي تحدثنا، كانت تبدو متماسكة وفخورة بما قام به ابنها بالرغم من مرور 12 يوما على إيقافه في سجن المرناقية دون محاكمة، وهذه أول مرة يعرض فيها على القضاء بالمحكمة الابتدائية ببن عروس، يوم الخميس 28 جانفي 2021.

أطالب الدولة بصياغة “كود” للتفكير

لم يكن أحمد غرام الوحيد في هذه المحنة فقد اعتقل معه خمسة طلبة آخرين بتهم تتعلق كذلك بتدوينات مساندة للاحتجاجات الأخيرة، إضافة للمئات من الشباب والأطفال القصّر، منهم من زج به في سجن الإيقاف ومنهم من تم ارساله للإصلاحية. لم يعرض أغلبهم على القضاء لحدود تاريخ كتابة هذا المقال، بحسب ما أفادنا به رئيس الفرع الجهوي للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان بجهة بن عروس، عز الدين الدايخ.