سبعة و خمسون قاضيا أعلن قيس سعيّد عن إعفائهم بمقتضى أمر رئاسي صدر يوم 1 جوان 2022، مباشرة بعد صدور مرسوم منقّح للمرسوم المنظّم للمجلس الأعلى المؤقّت للقضاء، يُمكّنه من إعفاء القضاة الّذين تحوم حولهم شبهات تمسّ من سمعة القضاء أو استقلاليّته أو حسن سيره. هذا القرار لم يكن مفاجئا، لأنّ قيس سعيّد لم يُخف يومًا تحفّظاته إزاء القضاة، ولكنّ ردّ فعل القضاة كان رافضًا تماما لهذه الإجراءات، إذ قرّروا تعليق العمل بالمحاكم لمدّة أسبوع قابل للتّجديد، بداية من يوم الاثنين 06 جوان، وهو ما يطرح إشكالا بالنسبة إلى المتقاضين، الّذين سيدفعون ثمن معركة ليّ ذراع بين الرئيس والقضاة.