Redeyef : Traqués, les deux Tunisiens se cachent à Nantes

[…] Oui mais, Nawfel soulève ses vêtements. Trouant sa peau, de vilaines cicatrices. Des impacts de balles et la rage dans ses yeux mobiles disent crûment la brutalité exercée à Redeyef. Redeyef, gros bassin minier du sud de la Tunisie, ses 300 emplois octroyés à d’autres bras que ceux du coin, « aux fils de bakchichs », dit-il. Cette injustice avait déclenché des protestations publiques en janvier 2008[…]

تهريج التهريج

في تونس ينكر النظام كل مظالمه، وينكرالتعذيب، وينكر خنق الحريات ، وينكر اضطهاد المعارضة، و ينكر تعديه على حقوق الانسان. فكيف لا ينكر من ظل يظن أنه يملك ما يرتزق به، لتعويض ما خسره دون أن يعلم به أحد. التعاون مع الاستخبارات التونسية، ليس جديدا، وليس اكتشافا، وبالتالي ليس كذبا. وإنما حقيقة واقعة، يعرفها أصحابها حق المعرفة.

رسالة إلى قداسة المطران هيلاريون كبوشي: بين عودتكم وعودتنا

“ما نيل المطالب بالتمني ..حقنا في العودة ينتزع ولا يستجدى.. تضامننا هو حجر الأساس لاستعادة حقوقنا والتحرير والعودة”. كلمات خالدة قالها المطران هيلاريون كبوشي مطران القدس المنفي من فلسطين منذ أكثر من ثلاثين عاما في ملتقى دمشق لحق العودة الفلسطيني في موقف مهيب اختلطت فيه دموع المطران الصادقة بتصفيق الحضور وهتافاتهم.

العقل الأمني للسلطة وسياسات المرحلة

يبدو جليا بما لا يدع مجالا للشك أن العقل الأمني الذي وضع هذه الخطة هو نفسه الذي يمسك بزمام المبادرة السياسية في البلاد ويطوع المؤسسات التشريعية والتنفيذية والحزبية لغرض تحقيق هدفه المركزي للمرحلة : تجديد شرعية السلطة في انتخابات السنة القادمة دون احداث أي درجة من درجات الانفتاح ودون قلاقل داخلية وفضائح خارجية. وهكذا كان التحوير الدستوري الأخير الذي أعلنه هرم السلطة بنفسه.

أيها المُهَجَّرون التونسيون اتحدوا

إن إغفال قضية المهجرين أو تأجيلها في ساحة الحراك الحقوقي والسياسي لن يخدم قضية المساجين بقدر ما يخدم الاستبداد. فهو يحرم المعارضة الوطنية من ملف حقوقي وسياسي محرج للاستبداد ومن جبهة ضغط قوية باعتبار مساحات الحرية التي تتوفر لها على الصعيد الإعلامي. كما أن الصمت عليها يوفر للاستبداد فرصة ثمينة للاختراق وتفتيت جبهة الصمود عبر ابتزاز بعض المناضلين […]

Urgent: Soutien à Taoufik Mizane

Taoufik Mizane, ex prisonnier politique tunisien, libéré en novembre 1999 de façon conditionnelle, condamné à une peine de contrôle administratif qui s’est avérée permanente dans les faits, a quitté illégalement le territoire tunisien pour demander l’asile en Hollande. Sa demande a été rejetée en 2006 et il est actuellement menacé de renvoi en Tunisie.

حـوار الـعـودة

المقصود بالعودة إذن من لازالت غربتهم إضطرارا تجنبا لمهلكة تنتظرهم في بلادهم بسبب أفكارهم و عقيدتهم. و عندما يصبح المغرّب في موقف الإختيار بين الرضاء بمقاسمة شروط عيش بني وطنه و عدم التنازل عن شروط أفضل توفرت له في غربته فإنه يخرج عن دائرة قضية حق العودة و التغريب عن الأوطان و يصبح في دائرة الهجرة التي لجأ إليها مئات اآلاف من مواطنينا و يحلم بها أضعافه […].

لا للصمت عن نفي عبد الله الزواري

بمبادرة من الجمعية الدولية للصحفيين الأفارقة بالمنفى، الممثلة في الكاتب العام الطاهر العبيدي، واللجنة العربية لحقوق الإنسان، الممثلة في الناطق الرسمي الدكتور هيثم مناع، فإننا : 1 / نعبّر عن إستيائنا العميق تجاه الوضعية المأساوية لعبد الله الزواري، المناضل السياسي والصحفي التونسي السّابق بجريدة الفجر المصادرة، والمنفي منذ 5 سنوات بالجنوب التونسي بعيد […].

Darfour, retour forcé

Au Darfour, en 2004, le village de Sadiq Adem Osman est attaqué par les djandjaouids et les forces aériennes soudanaises. Cet opposant darfouri s’enfuit de son pays et cherche refuge en Grande-Bretagne.
Mais Londres rejette sa demande d’asile politique et Sadiq est alors contraint de repartir au Soudan. Les services de sécurité soudanais l’emprisonnent à Khartoum et le torturent pour tenter d’obtenir des informations sur les réfugiés darfouris de Londres, opposés […]

عبدالله الزواري مهدد بتواصل النفي إلى 2009

تنتهي يوم غد الثلاثاء مدة العقوبة التكميلية المحكوم بها على سجين الرأي السابق الصحفي بجريدة الفجر عبدالله الزواري. و كان عبدالله الزواري قضى 11 سنة سجنا من أجل انتمائه لحركة النهضة المحظورة و مسؤوليته في هيئة جريدة الفجر قبل أن يطلق سراحه في شهر جوان 2002. إلا انه بمجرد خروجه من السجن و قع اختطافه من طرف البوليس السياسي من أمام مكتب محاميه بتونس و نقل […].

حق العودة : لأن اللجوء السياسي تقنين للنفي ولأن النفي مظلمة سياسية

اللجوء السياسي بالنسبة للمغترب هو كالسجن بالنسبة للسجين السياسي يكتسي النضال من أجل إنهائه شرعية ذاتية لا تحتاج إلى تبرير أو إقناع. إنها مظلمة إنسانية ناتجة عن اضطهاد سياسي خارق للقوانين الدولية والشرائع السماوية. ذلك ما حدث ويحدث للآلاف من التونسيين الذين اضطرتهم قسوة النظام الحاكم إلى مغادرة الوطن والتشرد في أصقاع العالم قبل أن يستقر بهم المقام ف […].

المعارض التونسي المنصف المرزوقي يعود من تونس إلى فرنسا

رفض رئيس حزب معارض في تونس المثول أمام القضاء ، واصفا سماح السلطات بسفره مؤخرا إلى خارج البلاد رغم مُلاحقته عدليا في قضية تحريض السكان على العصيان المدني بأنّه “دليل على ضعف قيمة القانون في البلد و القضاء الساهر عليه “، حسب تعبيره. […].

Tunisian museum of Human rights

Journalist and former political prisoner, Abdallah Zouari made the museum. It is in Zarzis, where he is continuing to spend the 5 years of his administrative control. These photos were taken by Elijah Zarwan (The Skeptic) – a Cairo-based consultant for Human Rights Watch, and the author of a report on freedom of expression and censorship online in the Mid […].

مهلا أخي بريك …فالسفينة لم تبحر بعد

لا أختلف معك في أغلب الأفكار التي ذكرتها حول مجاهدة الظلم وقيمة الحرية وتمثل حركة النهضة لمفهوم المصالحة الحقة ، ولم يختلف رأيي المتواضع من قافلة العودة عند طرحها في السنة الماضية في مجمله عن رأيك وقد عبرت عنه في مقال نشر بتونس نيوز في شهر نوفمبر 2005 تحت عنوان ” حركة 18 اكتوبر ، وقافلة العودة والوصايا العشر ” وأهم ما جاء فيه ” ان قرار العودة ليس دعوة […].

قافلة العودة : موسم هجرة إلى الجنوب والعودة سياسية أو لا تكون

إن مبادرة العودة هي في أصلها وجوهرها مبادرة سياسية ،انبنت على قراءة وتحليل للمستجدات الوطنية في المرحلة الأخيرة وهو ما نصت عليه كل التحاليل التي واكبت وضع المبادرة على الساحة[ من جويلية إلى أكتوبر 2005] . فالعودة هنا ليست تصعيدا لهاجس حنين للوطن،، يدغدغ كل منفي ومبعد عن أهله وأرضه بل مبادرة سياسية تنتظم ضمن رؤية للمرحلة، وممكنات الفعل فيها . وهي أداة […].

أبحث عن جواز…أبحث عن وطن

عندما تجاوزت بوابة القنصلية التونسية في إحدى الضواحي الباريسية، طلبا لتجديد جواز السفر، وقد مرّ على الطلب أكثر من شهرين، كان يتملكني إحساس مزدوج غريب، كنت فرحا بأني أطأ أرضا تونسية ولو أنها في أرض الغربة، فهكذا تقول القوانين، وأنا أحمدها أن فكرت في المنفيين والمشردين والذين منعهم ظلم ذوي القربى أن يطئوا أرض أوطانهم!، أشكر لهذه القوانين أن سمحت لهؤلاء […].

الكتاب : ذكرياتي من السلطة إلى المنفى

تأملات هادئة واعترافات عفوية- ومضات حسية وجدانية، تزاوج بين الإنسان والمحن، تقارب بين المناخ والمحيط، بين الحقيقة والعبثية، تسجيلات صوتية وأخرى كتابية وأخرى مرئية لهمسات وعينات وأحداث واقعية، تأوهات تكاد تسمع خلف السطور، اقتناص للحظات الهاربة واستدعاء للتاريخ، كاميرا متجولة بين الماضي والحاضر، بين الثابت والمتحول وبين معادن الرجال، تصيّد للمشاهد الرمز […].