Elections 2014 : Un cycle politico-médiatique qui sombre dans l’obscène !

Les démènements du tandem HAICA/ISIE n’ont pas empêché le couple médias-politique de sombrer dans l’obscène. Et là, l’obscène n’est pas seulement ce qui heurte le bon goût, mais aussi ce qui rabaisse le débat démocratique au plus bas. En exemple, la dérive d’un candidat-président qui est tombé, dans la matinale de Mosaïque FM, dans le panneau de la manipulation en prenant à son compte des propos sexistes et discriminants. Mais que ne feraient les politiques pour sauver leur peau, en ces temps de disette démocratique!

اختفاء 200 مليون دولار من ميزانية موريتانيا للعام 2013

يعود موضوع تسليم عبد الله السنوسي إلى الأذهان باختفاء ثمنه من ميزانية الدولة الموريتانية في صفقة لم تراع القانون ولا الأخلاق بقدرما مثلّت ما يمكن وصفه بدولة تبيع رجلا، وأيّ رجلٍ إنه قائد مخابرات القذافي أحد أكبر داعمي انقلاب الجنرال محمد ولد عبد العزيز، وآخر من أمّ رجال الدولةِ في صلاة “المعلب الأولمبي”. وكان المبلغ المذكور قد ظهر في جدولة ميزانية الدولة للعام 2012 ضمن جدول العمليات المالية لشهر سبتمبر قبل أن يختفي فجأة من الجدول في شهر ديسمبر.

هل أصبح الرئيس بوتفليقة خارج السلطة فعليا ؟

يعتبر الّرئيس الجزائري الغائبَ الحاضرَ في السّاحة السّياسية الجزائرية بعد أن عادَ موضوع صحته ليطرح نفسَه بقوة في الساحتين السياسية والإعلامية.وذلك منذ تدهور حالته الصّحية بإصابَته بجلطة دماغية نقل إثرها إلى العاصمة الفرنسية باريس بتاريخ 27 إبريل 2103.وتتكتم السّلطات الجزائرية بقوّة على طبيعة مرض الرّئيس، في حين قالت صحيفة “لموند” الفرنسية في تقرير صحي إن الرّئيس الجزائري يعاني من مرض “السرطان”.

كلام النات: حملة التطاول على قطر

هكذا انطلقت الحملة إذن يوم أمس، للرد على الرئيس المؤقت المنصف المرزوقي الذي صرح بأن “على من يتطاول على قطر أن يتحمل مسؤوليته أمام ضميره وأمام القانون”. وجاء هذا التصريح خلال ندوة عقدت بمناسبة تحصل تونس على الصك الأول من الأموال المنهوبة بلبنان، أشار خلالها الرئيس إلى الدور الذي لعبته دولة قطر في إسترجاع هذه الأموال وبالغ في ذلك…

عندما يقول المرزوقي أنا فهمتكم

تابعنا الخطاب الأخير للمرزوقي فبدا لنا في هيئة المخلوع بن علي من حيث اضطرابه صورة وصوتا. لم يكن ينقصه إلاّ القول:” أنا فهمتكم”. ولعلّ الاختلاف الوحيد بين الرجلين يتصل باسم المدينة التي ساعدته على الفهم، فالأوّل خلعته انتفاضة سيدي بوزيد والثاني زعزعته انتفاضة سليانة.

Tunisian Citizens Are Akin to Choosing a “Father-like” Leader

A recently published survey (Rouissi, 2011) reported that among the 1389 Tunisian participants, 49% of respondents were pro-Marzouki, 33% were against, whereas 18% had no opinion. A similar survey conducted by the same agency# the day after Essebsi’s nomination showed that 90% of the 2229 respondents were favorable to the former Prime Minister’s nomination. Preliminary comparisons showed another intriguing fact: the major third perceived quality of Essebsi (50%) is that “he has the stature of a President” and the third major defect seen in Marzouki (43%) is that “he lacks the stature of a President”.